1_ضوء باهر...

على الورقة صورة خطتها يد طفولية، جدران مهشمة لطخها لون أحمر!!! أطفال يحتشدون على ضوء شمعة ، طائرات ورقية تحلق فوق بيوت مهدمة!!! وجموع غفيرة بين الحطام والرماد لم يصنفهم إلى أيتام وأرامل وجوعى، من الذي يمسك سوطا وينهال على الجموع؟؟!! هناك طفل مبتور القدمين يحمل لافتة مهترئة، كتب عليها: هيا يا أطفال!!!

في زاوية الصورة يلتمع ضوء باهر!!! لكن لا أدري هل هو ضوء الفجر أم ضوء حر يق !!؟؟

2_غريب...

وضعته أمه ككل الأمهات، لكنه لم يكن مثل كل الأبناء!!!

لا يذكر وجه أمه، لم يشعر بلمسة أمه !!! لماذا تركته أمه على قارعة الطريق؟؟!! ما ذنبه ؟؟!! أين ذهبت ؟؟!! ليته تعلق بثوبها، من يرشده إليها ؟؟!!! من يأخذ بيده من عالمه القبيح ؟؟؟!!!

3_أسئلة الضحيّة ...

أرى في وجهها الحنطي المتعالي على الحزن المفعم ،الألق في العتمة ،ولهيب الحضور الشهي.

وفية في ذروة عزلتها زمن الغدر، معبأة بغبار التشرد والتمزُّق واللجوء، تدافع عن هشاشة الممكن، تربي أمل المستحيل على باسقات النخيل، تبحث عن رصيف الطرقات في ديكتاتورية الجغرافيا!!!

تمتطي عربة التاريخ وتنطلق عبر الأسلاك الشائكة، كطائر أبدي مبلل بالرعد!!! تتوسد النجمات كمحطة انتظار...

هي الآن تقف على حد السيف و تصرخ فينا :أنا الشقاء المطلق في لحظات الطوق الخارقة، لم يبق في جسدي الطافح بالجرح موطئ للطعن !!!

4_أين الضوء؟؟!!

وقفت الأم أمام عربة الفواكه باهتة!!! أطفالها يشيرون بأيديهم المرتعشة نحو الفاكهة، إنهم ينوحون!!! تنظر إلى وجوه أطفالها وهي مرتعبة، تنظر حولها، تنظر نحو السماء، إنها تستغيث من هذا البؤس؟؟!! ماذا تفعل؟؟!! يزداد نواح الأطفال، تفتش في ملابسها، تبحث في الفراغ !!!كيف يمكن ان تصمد أمام هذا العذاب؟؟!!

ثمة طائرات تئز في السماء، صوت انفجارات، ساد ظلام دامس، لم تعد ترى شيئا، إنها تسمع خليط من بكاء ودماء وصراخ وانفجارات، أين الأطفال؟؟!! أين عربة الفاكهة؟؟!! أين الضوء؟؟!!

5_وعظ...

اعتلى المنصة العالية وأخذ يخطب في حشد من الجوعى الطيبين المنتظرين المحظوظين!!!

: أنتم فوضويون!!! أنتم كسالى!!! أنتم بلهاء !!! أنتم أشقياء !!! لاتعترضوا على نصيبكم !!! اصبروا !!! الصبر من صفات المؤمنين !!! لماذا لا تطوروا سياراتكم ؟؟!! لماذا لا ترمموا بيوتكم ؟؟!! في منتصف خطبته خذله صوته، لقد بدأ يتجشأ !!!!

6_تصفيق...

المستغلون المنتفخون يصفقون، يهتفون يضحكون ، الضعفاء لا بد أن يصمتوا !!! الضعفاء شاحبون ينظرون إلى جلادهم واجمين!!! الجلاد يثرثر، تتطاير فقاقيع الأكاذيب، تصفيق هتاف !!!! المستغلون يسخرون من البلهاء الضعفاء.

: لماذا لا تصفقون؟؟!! تلعلع الأكاذيب، تصفيق ،هتاف، انتهى الحفل المجيد !!!

7_تمضي الحماقة...

يتجولون في الشوارع تحت الشمس الصاخبة !!! يبددون أوقاتهم ويبعثرون أيامهم !!! لماذا؟؟!!

لماذا لا ينتجون؟؟!! لماذا يثرثرون بكسل؟؟!! من يرشدهم إلى الطريق؛ ليقطعوها بأنفسهم؟؟!!

عليكم الصمود والصبر، فإن وقتا زاهيا سيأتي!!! وانتصارات جديدة ستتحقق!!! ما زالوا يقبعون في الظلام!!!

أصوات...

8_حالة ...

تنهض في منتصف الليل ،لا يغريك نوم !!! ولا تغريك بقظة !!! أنت هائم، تبحث عن شيء مفقود، لكنك لا تعرفه !!! أنت تبحث عن لا شيء!!! تعود إلى سريرك مرهقا!!! لتنهض من جديد مشوشا !!! تحوم في المكان، تبحلق في العتمة، تهرش جلدك، تفرك عينيك، ترغب في الصراخ بأعلى صوت!!! ما هذا البؤس ؟؟!!!

9_إرهاق...

أتموا و أتقنوا عملهم على أكمل وجه، مازالت أيديهم وملابسهم وعيونهم ملطخة ببقايا الأسمنت، يشعلون سجائرهم بعصبية وينفثون دخانها مع تنهدات عميقة !!! لماذا تأخر صاحب العمل؟؟!!! لقد وعدهم بدفع الأجر عند إتمام العمل!!لماذا تلكأ؟؟!!هل صار الصدق حماقة؟؟!!

واحد منهم فقط كان يحلم بتناول طعام العشاء مع زوجته وأولاده ، أما الآخرون فحلمهم يقتصر على النوم ثلاثة أيام متواصلة!!!

10_ فوران...

النار تتوهج تحت إناء الماء ، بدأ البخار يتصاعد ويزداد شيئا فشيئا، صار الماء يغلي ويفور، فاض الماء من الإناء وأطفأ النار !!!

11_كيف الأزهار؟؟!!

العمارات والأبراج ترتفع ؛فتحجب الشمس، صارت الناس تعيش في صناديق مغلقة محشوة بالرطوبة والحرارة و العفن، والظلمة السحيقة، ورائحة الطعام!!!! كيف سنسمع أصوات الحمام ،وهمس الأزهار؟؟!!أين الأزهار والطيور والاشجار ؟؟!! أين يلعب الأطفال؟؟!!! كيف سيهبط العجائز إلى الشوارع ، ويذهبون للساحات العامة؟؟!!

12_توقف..

يخرج من الظلام بخطوته الخفيفة الرشيقة، وثقته الراسخة، شيء واحد ووحيد يخيفه، أن يعيش بلا كرامة، تعترضه أشباح تفزعه بصرخات مدوية؛ فيسعى للهرب لإنقاذ نفسه!!! هل يستعيد الثقة والأمل مرة أخرى؟؟!!

13_ترتيب...

حين يشح الطعام يكون الجوع، حين يكون الجوع تكثر المصائب، ويكثر الحديث عن النصيب والقدر والصبر!!!

محمود حسونة