أصدر ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية في الأردن بيانا، (1/8)، قال فيه: «انتصرت فنزويلا بالأمس لثورتها، في الانتخابات التي أجرتها الحكومة الفنزويلية لجمعية تأسيسيه جديدة تملك صلاحيات صياغة الدستور، حيث أدلى حوالي 42% من الناخبين بأصواتهم أي أكثر من ثمانية ملاين شخص في ظل مقاطعة المعارضة المدعومة علناً من الإدارة الأمريكية المتربصة والطامعة بالثروات البترولية والطبيعية لفنزويلا».

وأضاف البيان «إن فرض مزيد من العقوبات على هذا البلد الصامد المناضل من قبل الإدارة الأمريكية، والتدخلات السافرة من قبل الاتحاد الأوروبي، لن تثني قوى الثورة الصامدة والصلبة عن المضيّ قدما في مواجهة السياسات الامبريالية التي دأبت على استغلال ثروات دول أمريكا اللاتينية وأفقرت شعوبها وتدخلت في سياساتها لصالح هيمنة القوى الرأسمالية والاستعمارية».

وأكد البيان «في هذه المناسبة فإننا نتوجه بالتهنئة المخلصة لحكومة فنزويلا وشعبها المناضل وقيادتها الصلبة على هذا الإنجاز الكبير الذي سيقود إلى إنجازات كبيرة أخرى من شأنها حماية هذا البلد المناضل من شرور الاستعمار والأطماع الرأسمالية. ولن ننسى مواقف فنزويلا الثورة من قضايانا العربية وتحديداً القضية الوطنية الفلسطينية».

 

 

«الديمقراطية» تلتقي حزب سورتو/الباسك

 

أقام حزب سورتو اليساري في إقليم الباسك ــــ إسبانيا سلسلة فعاليات جماهيرية وثقافية على مدى أربعة أيام تضمنت ندوات وعروضاً سينمائية ومهرجاناً فنياً كبيراً، وذلك لمناقشة قضايا وتجارب في قارات آسيا وأوروبا وامريكا اللاتينية. وبرزت المشاركة النشطة للتحالف الأوروبي المتضامن والداعم لقضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وقد رفعت أعلام فلسطين وصدحت الأغاني الفلسطينية على وقع الرقصات الشعبية في المهرجان.

واستقبل حزب سورتو وفدا من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين كان قد حضر الفعاليات، وناقش اللقاء تطوير العلاقات الثنائية وسبل دعم نضال الشعب الفلسطيني. يذكر أن لحزب سورتو 8 أعضاء في برلمان إقليم الباسك إضافة إلى مجالس بلدية عدة.