طالب مدير مركز الأسرى للدراسات د. رأفت حمدونة اليوم الاثنين المنظمات الحقوقية والانسانية ووسائل الاعلام وكل أحرار وشرفاء العالم بالتحرك والبدء بالحملات الالكترونية والفعاليات للضغط على الاحتلال لدعم واسناد خطوة المعتقل المضرب عن الطعام  بلال ذياب (32  عاماً ) من منطقة كفر راعي بجنين ، والمتواجد بمعتقل مجدو ، والذى دخل يومه الثامن عشر على التوالى في الاضراب رفضاً للاعتقال الادارى.

وشدد د. حمدونة على أهمية العمل المتواصل من أجل انقاذ حياة المعتقل ذياب الذى أضرب سابقاً اضراباً مفتوحاً عن الطعام لما يقارب من الثلاثة شهور ، ودعا لضرورة التدخل الفوري والعاجل من قبل المنظمات الحقوقية والانسانية للضغط على الاحتلال لتحقيق حريته ، ووقف الاعتقالات الادارية من قبل سلطات الاحتلال والتى زادت وتيرتها في الفترة الأخيرة ، والمخالفة للديمقراطية وحقوق الانسان تحت مبرر الأمن بلا لائحة اتهام وبملفات سرية