قضت المحكمة العسكرية الإسرائيلية في يافا، صباح اليوم الاثنين، بتحويل الجندي الئيور إزريه، قاتل الشهيد عبد الفتاح الشريف في شهر مارس/ آذار من العام الماضي إلى الحبس المنزلي.

وبحسب موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، فإن المحكمة نظرت في استئناف قدمه محامي الجندي حول ظروف اعتقاله، مشيرا إله أنه تقرر بعد جلسة مداولات نقله إلى الحبس المنزلي "الإقامة الجبرية" إلى حين النظر في قرار الاستئناف بالحكم الذي كان قد صدر بحقه منذ ما يزيد على شهرين بالسجن 18 شهرا بعد إدانته بالقتل غير العمد.

وكان باحث ميداني في مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة "بتسيلم" قد وثّق عملية القتل بالفيديو، وهو ما حوّل الحادثة إلى "قضية رأي عام".

ويظهر التوثيق الجندي الإسرائيلي وهو يطلق النار على رأس الشريف وهو ملقى على الأرض بعد إصابته بجروح خطيرة إثر إطلاق النار عليه.

وكان الجيش الإسرائيلي قد اتهم الشريف وشابًا آخر بطعن جنود إسرائيليين في المكان قبل إطلاق النار عليهما ما أدى إلى استشهادهما.

ويظهر الشريط الشريف وهو على قيد الحياة قبل إطلاق النار على رأسه من قبل الجندي إزريه