نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين والفصائل الفلسطينية في مخيم البداوي بلبنان وقفة وفاء وأقامت نصبا تذكاريا للشهيد القائد خالد نزال عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية، بمشاركة ممثلي وقيادات الفصائل واللجان الشعبية.

ألقى أبولؤي أركان عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية كلمة عرض فيها لمسيرة ودور الشهيد نزال وأبرز محطاته النضالية كقائد لقوات إسناد الداخل في الجبهة حيث خطط لعدد من العمليات الفدائية النوعية ولاسيما عملية معالوت ترشيحا. لذلك كان هدفا للاحتلال الإسرائيلي الذي اغتاله مرتين، مرة على يد الموساد في اثينا في التاسع من حزيران عام ١٩٨٦ ومرة أخرى باستهداف النصب التذكاري الذي شُيد له في جنين قبل أيام، بقرار من رئيس وزراء العدو نتنياهو .

 وأشار أبو لؤي إلى أن الرد على هاتين الجريمتين جاء بإعادة النصب التذكاري في نفس المكان وبتشييد نصب في رام الله وعدد من مدن الضفة وغزة ومناطق الشتات ولبنان وصولا إلى مخيم البداوي .

وأكد بأن الوفاء للشهيد نزال وكل الشهداء والأسرى إنما يتم من خلال رفض المؤتمر الاقليمي المطروح الهادف إلى تأبيد الاحتلال فوق أرض دولتنا الفلسطينية، وشدد على رفض العودة للمفاوضات وتنفيذ قرارات المجلس المركزي بوقف التنسيق الأمني وبإنهاء الانقسام.

ووجه أبو لؤي التحية لكوبا التي وقفت إلى جانب فلسطين والقضايا العربية العادلة، وأدان ما تتعرض له فنزويلا من استهدافات..

كما تحدث كل من جلال مرزوق مسؤول الشمال في حزب الشعب الفلسطيني، وأبو خالد غنيم مسؤول العلاقات السياسية في حركة فتح، والعميد يوسف حمدان القيادي في فتح الانتفاصة.

وحيا المتحدثون الشهيد نزال ودعوا الى مواصلة النضال على خطى الشهداء، وحيوا الأسرى ونضالهم وأدانوا اعتقال المناضلة خالدة جرار.