أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الأحد، أن معركة تحرير الموصل من تنظيم "داعش" محسومة وأنها "مسألة وقت لإعلان الانتصار العظيم"، والقضاء على عناصر التنظيم. 

وعقد العبادي اجتماعا مع قادة الصفوف والتشكيلات في مقر قيادة عمليات نينوى داخل مدينة الموصل، بعد جولة تفقدية بالمناطق المحررة. وقال إن "النصر محسوم وبقايا داعش أصبحوا محاصرين في الأشبار الأخيرة"، وفقا لما نقله موقع رئيس الوزراء.

وأضاف: "إنها مسألة وقت لنعلن لشعبنا الانتصار العظيم، وذلك يأتي لاحترامي وتقديري لقواتنا الغيورة التي تواصل عملية التطهير ولإعطائها المزيد من الدعم والعزم لإنهاء أكذوبة وخرافة داعش إلى الأبد والقضاء على آخر إرهابي على أرض الموصل".

وتابع العبادي بالقول: "لقد جئنا اليوم لنطلع ميدانيا ونشرف على المعركة التي لم يتبق منها سوى جيب أو جيبين لفلول داعش وليس أمامهم مهرب سوى الموت أو تسليم أنفسهم، وبالتالي فإن المعركة محسومة والنصر الكبير باليد".

وأوضح العبادي أنه "تم خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية قتل عدد كبير من الدواعش، وقواتنا تقاتل ببسالة من أجل تحرير المدنيين الذين يتخذهم داعش دروعا بشرية في نحو خمسين إلى مائة بيت"، قائلا إن "المدنيين المحاصرين يستغلون فرصة تقدم قواتنا للهروب من عصابة داعش".

وأشاد العبادي بـ"الروح العالية لمقاتلينا وبتعاون أبناء الموصل واحتفالهم بالنصر وبعودة الحياة الطبيعية في الجانبين وعودة النشاط التجاري وافتتاح المدارس والمستشفيات". ودعا العبادي جميع الموظفين للالتحاق بأعمالهم، مؤكدا أن "عمليات إعادة الاستقرار تجري على قدم وساق بالتوازي مع عمليات التحرير، وأن المرحلة المقبلة لتعزيز الأمن والجهد المدني في ظل التعاون الكبير للمواطنين مع قواتنا الأمنية".