أصيب العشرات من المصلين بحالات الاختناق بعد ان قامت قوات الاحتلال برشهم بغاز الفلفل.

وكانت قوات  كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت  الإسرائيلي صباح اليوم الأحد، المسجد الأقصى وحاصرت المصلين في المسجد القبلي.

وذكر شهود عيان، أن اقتحام قوات الاحتلال جاء وسط التكبيرات من المتواجدين في المسجد.

ويأتي هذا الاقتحام بعد يوم عصيب من الأحداث وإعلان حالة الاستنفار في المسجد الأقصى وابعاد أكثر من 350 مواطناً عنه، عقب عملية القدس البطولية التي نفذها ثلاثة شبان.

وذكر شهود عيان ان قوات الاحتلال اعتدت بالضرب على مدير المسجد الاقصى الشيخ عمر الكسواني ، 

كما اعتقلت قوات الاحتلال أثنين من المعتكفين في المسجد الأقصى .

وذكرت مصادر مقدسية ان  عشرات المستوطنين المتطرفين اقتحموا منذ الصباح الأقصى من باب المغاربة، ونظموا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته.

وأشارت المصادر إلى أن شرطة الاحتلال سمحت للمستوطنين باقتحام المسجد، رغم أن الاقتحامات تمنع خلال العشر الأواخر من شهر رمضان.

وذكرت أن قوات الاحتلال المتمركزة على البوابات شددت قيودها وإجراءاتها الأمنية على دخول المصلين إلى الأقصى، واحتجزت بطاقاتهم الشخصية.