زار وفد قيادي من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين السفارة الإيرانية في بيروت، والتقى بالسفير الإيراني محمد فتحعلي وعدد من أركان السفارة والنائب على المقداد، حيث قدم الوفد التعازي بشهداء العمليات الإرهابية التي استهدفت مقر البرلمان الإيراني ومرقد الإمام الخميني.

وقد عبر الوفد عن استنكاره لهذه العمليات الإرهابية التي لن تزيد إيران إلا مناعة وتصميما على مواصلة سياستها في محاربة الإرهاب ومواصلة دعمها لشعوب أمتنا العربية وشعبنا الفلسطيني في مواجهة المشروع الأمريكي الإسرائيلي في المنطقة والذي يهدف إلى إشغال المنطقة بحروب وصراعات عبثية بما يسهل على العدو الإسرائيلي فرض مشروعه التصفوي للقضية الفلسطينية، مؤكدا إصرار الشعب الفلسطيني على المقاومة والتمسك بالحقوق والثوابت الوطنية..

وقد ضم وفد الجبهة الديمقراطية الرفاق: علي فيصل، صالح زيدان، ابراهيم النمر، أركان بدر ومحمود علي أبو سامح.

كما التقى وفد قيادي من الجبهة الديمقراطية، ضم عضوي المكتب السياسي الرفيق صالح زيدان رئيس لجنة العلاقات الخارجية والرفيق ابراهيم النمر، وعضو قيادة الجبهة سهيل العلي، مع السفير الإيراني في بيروت محمد فتحعلي بحضور عدد من أركان السفارة.

وأكد الوفد تضامن قيادة الجبهة الديمقراطية الكامل مع الجمهورية الإسلامية في إيران في مواجهة الأعمال الإرهابية، معربا عن ثقته أن هذه الجرائم لن تنال من تماسك الشعب الإيراني وقيادته، متوجها بالتعازي الحارة، باسم قيادة الجبهة الديمقراطية، إلى قيادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية والشعب الإيراني وذوي الشهداء، ومتمنيا الشفاء العاجل للجرحى.

وأشار وفد الجبهة إلى تصاعد الابتزازات الأميركية الإسرائيلية المرفوضة باتهام الجانب الفلسطيني بالتحريض وتمويل الإرهاب. ورأى أن العمل لعقد مؤتمر إقليمي عربي إسرائيلي لا يستند لقرارات الشرعية الدولية ولا لرعاية دولية خطوة خطيرة وهدفه فتح باب التطبيع العربي الإسرائيلي وتهميش القضية وضرب الحقوق الوطنية الفلسطينية.

ورأى وفد الجبهة أن الرد على الهجمة الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني يكون بتطبيق قرارات اللجنة التحضيرية في بيروت بتشكيل حكومة وحدة وطنية وإجراء انتخابات للمجلس الوطني وفق التمثيل النسبي الكامل وتطبيق قرارات المجلس المركزي بوقف التنسيق الأمني والتحلل من التزامات أوسلو وتصعيد المقاومة الشعبية وإنهاء الانقسام المدمر والتمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينية.

السفير الإيراني شكر وفد الجبهة على تعازيه وأكد على ثبات موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية الداعم للشعب الفلسطيني ومقاومته للاحتلال الإسرائيلي حتى إنجاز الحقوق الوطنية الفلسطينية.

وقام وفد من منظمة التحرير الفلسطينية بتقديم واجب العزاء للسفير الإيراني بدمشق، السيد جواد ترك آبادي، ومن خلاله لذوي الشهداء وللشعب الإيراني الصديق، مؤكدا رفضه وإدانته لهذا العمل الإرهابي الذي يصب في خدمة الصهيونية والإمبريالية العالمية. ضم الوفد الرفاق: حسن عبد الحميد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ـ نائب أمين إقليم سوريا، وعدنان ابراهيم أمين سر حركة فتح في سوريا، وقاسم معتوق عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني ـ مسؤول الساحة السورية، وتيسير أبو بكر عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية ـ مسؤول الساحة السورية، ومصطفى الهرش عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب الفلسطيني ـ مسؤول الساحة السورية.

وسجل الرفيق حسن عبد الحميد كلمة في سجل التعازي تقدم من خلالها باسم الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قيادة وكوادر بأحر التعازي لذوي الشهداء وللشعب الإيراني الصديق، مؤكداً إدانة الجبهة لهذا العمل الإرهابي والذي يصب في خدمة العدو الصهيوني والإمبريالية العالمية.