اجتمع الرفيق نايف حواتمة ، الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وسفير الصين لدى دمشق تشي تشيانجين(16/5)،وعرض للحالة الفلسطينية على وقع خمسين عاماً من الاحتلال واستعمار الاستيطان التوسعي الإسرائيلي، و69 عاماً من نكبة شعب فلسطين ومقاومته في سبيل التحرر الوطني وحقه بتقرير المصير والدولة المستقلة وعاصمتها القدس العربية المحتلة على حدود 4 حزيران/ يونيو 1967، وحق عودة اللاجئين إلى ديارهم.

ودعا الرفيق حواتمة القيادة الصينية إلى الضغط على دولة الاحتلال وعدوان استعمار الاستيطان التوسعي في القدس والضفة الفلسطينية وحصار قطاع غزة .

وأشار إلى تجربة حركة التحرر الوطني والمقاومة الصينية لتحرير الصين وبناء وحدتها، ودعا بكين إلى إرسال «ممثل الصين في الشرق الأوسط» إلى فلسطين المحتلة والاطلاع المباشر على إضراب أسرى «الحرية والكرامة» ومساندة حقوقهم السياسية والانسانية الاجتماعية، كما دعا الصين إلى دور أكبر في حل قضايا الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي، والأزمات والحروب الداخلية في بلدان الشرق الأوسط.

السفير الصيني أكد مساندة الصين لحقوق الشعب الفلسطيني ومطالب إضراب الأسرى، وأكد أن الرسالة ستصل مباشرة إلى المسؤولين في العاصمة بكين.