استقبل نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الوفد الكوبي برئاسة روخيريو مانويل سنتانا رودريغيز السفير الكوبي، ابيلار خايمي سكرتير أول، خافيير كيورك سكرتير ثاني، بيدرو غارسيا مندوب وكالة برنسا لاتينا الكوبية.

 

 

حواتمة حيا الثورة الكوبية برئاسة الرئيس راؤول كاسترو الأمين الأول للحزب الشيوعي الكوبي، وبعث رسالة إلى الصديق المناضل الكبير راؤول كاسترو.

 

حواتمة أبدى قلق الشعب الفلسطيني والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين على الثورة الفنزويلية البوليفارية بشأن الأوضاع الداخلية في فنزويلا، وهجمات القوى اليمينية والرجعية في فنزويلا وأعمال الرجعية اللاتينية المضادة للثورة والأنظمة التقدمية في أمريكا اللاتينية، وأكد ضرورة الجبهة التقدمية المتحدة بين كل الأنظمة والقوى الحزبية والنقابية لحماية قوى التحرر والتحولات الثورية الديمقراطية والاشتراكية في أمريكا اللاتينية والكاريبي.

وعرض الحالة الفلسطينية في يومنا 69 عاماً من نكبة شعبنا على يد المشروع الصهيوني الاستعماري التوسعي في فلسطين والدول الامبريالية برعاية ودعم المشروع الصهيوني الاستيطاني وحروبه على أرض وشعب فلسطين والبلاد العربية، والآن خمسون عاماً على احتلال اسرائيل للقدس والضفة الفلسطينية وحصار قطاع غزة، الجولان السوري، سيناء المصرية.

وأشار إلى خطط حكومة اليمين المتطرف برئاسة نتنياهو والإدارة الأمريكية برئاسة ترامب لعقد مؤتمر اقليمي بين الفريقين الإسرائيلي والفلسطيني وعدد من الدول العربية لاستئناف المفاوضات الثنائية بين دولة الاحتلال والسلطة الفلسطينية برئاسة ادارة ترامب بديلاً عن المؤتمر الدولي للسلام بمرجعية قرارات الأمم المتحدة ورعاية الدول الخمس الكبرى الدائمة العضوية في مجلس الأمن، وبدون وقف استعمار الاستيطان.

حواتمة أكد مقاومة الشعب الفلسطيني بكل قواه الوطنية والديمقراطية للشروط الاسرائيلية – الأمريكية المسبقة المذكورة.

حواتمة حيا المقاومة الفلسطينية، حيا اضراب أسرى "الحرية والكرامة"، اضراب الأمعاء الخاوية في سجون الاحتلال، والذي يدخل الآن يومه 31 الواحد والثلاثين في سبيل الحرية والحقوق الانسانية الاجتماعية والصحية والتعليمية، للأسرى الأبطال.

الوفد الكوبي أكد وقوف كوبا مع شعب فلسطين وحقوقه الوطنية بتقرير المصير والدولة المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة وحق اللاجئين بالعودة عملاً بقرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي.

وأكد أن الرسالة الى الرئيس راؤول كاسترو ستصل سريعاً إلى العاصمة هافانا.

وأشار الوفد إلى حملة التضامن الشعب والقيادة الكوبية مع أضراب أسرى "الحرية والكرامة".

حواتمة حيا قطع كوبا كل أشكال العلاقات مع دولة الاحتلال الاسرائيلي منذ عام 1973 حتى يومنا تضامناً مع شعب فلسطين والأقطار العربية.

 

 

وحيا اعلان فنزويلا بزعامة الرئيس تشافز وبوليفيا بزعامة المناضل النقابي العمالي الكبير ايفو موراليس بقطع كل العلاقات مع اسرائيل، ووقف أي شكل من أشكال التطبيع رداً على حرب العدوان الاسرائيلية على شعب فلسطين وقطاع غزة عام 2012.

 

 

 

الاعلام المركزي