أصدرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بيانا مع دخول إضراب أسرى «الأمعاء الخاوية» يومهم الرابع، إضراب الصمود الكبير يتعاظم نحو إضراب شامل في جميع سجون العدو الاستعماري التوسعي الصهيوني.

وأشادت الديمقراطية، بإلتفاف جماهير القدس والضفة وقطاع غزة، في أراضي 1948، وأقطار اللجوء والشتات يتطور، يتواصل، دفاعاً عن حقوق أسرى «الحرية والكرامة» على طريق الإضراب الكبير الشامل.

وقالت الديمقراطية، ان تفاعلات وتداعيات إضراب الأسرى تغطي شاشات فضائيات وصحافة البلدان العربية والعالمية، وقفات احتجاجية بجانب الأسرى في ولايات (الجزائر العاصمة، تلمسان، عين تموشنت، النعامة، سعيدة)، كما في أكثر من بلد عربي، مظاهرات في عديد من المدن داخل الولايات المتحدة الأمريكية، وفي الكثير من بلدان أمريكا اللاتينية.

كما أرسلت تحية إلى الأسيرين كمال يونس، ماهر يونس من أرض 1948 منذ يناير 1983 حتى يومنا 34 عاماً في سجون دولة الإحتلال، وإلى الأسير نائل البرغوثي ابن الضفة البار 36 عاماً في سجون العدو المحتل، تحية إلى المناضل الأسير مروان البرغوثي، تحية إلى الأسير سامر العيساوي(القدس - العيسوية) بطل إضراب الأمعاء الخاوية 277 يوماً أطول إضراب عن الطعام في تاريخ البشرية، حتى فرض على العدو حريته إلى بيت العائلة في العيسوية، والذي عاد الاحتلال لإعتقاله حتى يومنا.. تحية إلى كل أسرى «الحرية والكرامة».

وكذلك وجهت الديمقراطية، تحية إلى اللجنة النضالية الجماعية القيادية للإضراب الكبير، وإلى اللجان القيادية المشتركة (فتح، جبهة ديمقراطية، حماس، جهاد) في كل سجن وفقاً لظروفه في عين مكان الاعتقال.  

وجددت الديمقراطية دعوتها، للجنة التنفيذية ورئيسها والسلطة الفلسطينية إلى تدويل قضية حقوق الأسرى بالحرية والكرامة الانسانية، بتقديم الشكاوي إلى محكمة الجنايات الدولية والجمعية العامة ومجلس الأمن للأمم المتحدة لإطلاق حرية أسرى «الحرية والكرامة».

وتوجهت الديمقراطية، بالنداء إلى أحزاب وقوى التحرر والديمقراطية والعدالة الاجتماعية في البلدان العربية والشرق الأوسط وفي العالم لمساندة إضراب أسرى « الأمعاء الخاوية»، وكذلك إلى الفضائيات العربية والعالمية لتعميم الوقائع الميدانية اليومية لمسيرة أسرى «الحرية والكرامة» بدقة وموضوعية بديلاً عن التخبط وفق «الهوى السياسي» لهذه الفضائية أو تلك، ومن الأمثلة البارزة فضائيات دول عربية على امتداد الأيام الأربعة، تحصر عدد أسرى الإضراب المفتوح «بالمئات»، بينما أسرى الأمعاء الخاوية قارب 2000 أسيراً، وحتى دولة الاحتلال أعلنت منذ صباح اليوم الأول للإضراب أعلنت أنالعدد تجاوز 1187 أسيراً.