طالبت الجبهتان الديمقراطية والشعبية وحركة الجهاد الاسلامي ،  خلال اجتماع لها بحركة حماس ، ضرورة حل اللجنة الادارية المشكلة من قبل حماس في قطاع غزة وذلك كمدخل لتمكين حكومة الحمدالله من القيام بمهامها .

وفي بيان للديمقراطية اليوم الاربعاء جاء فيه:

"بدعوة من الأخوة في حركة حماس، عقد ظهر الثلاثاء 18/4/2017 اجتماعاً ضم الجبهتين الديمقراطية والشعبية وحركة الجهاد الإسلامي. ناقش الاجتماع الأزمات المعيشية بقطاع غزة، والمخاطر التي تتهدد المشروع الوطني.

وفي أعقاب الاجتماع، صرح عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين صالح ناصر لعدد من وسائل الإعلام بما يلي:

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ترى أن نتيجة التداولات التي وقعت مع الجبهتين الديمقراطية والشعبية وحركة الجهاد الإسلامي وحركة حماس- أنه بات من الضروري اللجوء لاتخاذ مجموعة من القرارات تتمثل بإلغاء اللجنة الإدارية وتوفير شروط تمكين حكومة التوافق الوطني أن تزاول مهامها لتعيد فعاليتها بما يخدم تلبية الحاجات المعيشية الملحة للمواطنين الفلسطينيين بقطاع غزة الذين عانوا الأمرين جراء الحصار والانقسام والإجراءات الإسرائيلية.

إن الجبهة الديمقراطية ترى باتخاذ هذه الخطوات مدخلاً مناسباً لتوفير الأجواء والتقدم نحو تفعيل القرارات التي اتخذت باجتماع اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني في بيروت المنعقد في 10-11 يناير 2017 وبتوقيع 13 فصيلاً لاستعادة الوحدة الوطنية وتفعيل ودمقرطة مؤسسات م.ت.ف. الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وإعادة الاعتبار للمشروع الوطني الفلسطيني لمواجهة الخطر الرئيسي المتمثل باستمرار الاحتلال والاستيطان والتهويد ومواجهة المشاريع المشبوهة التي تهدف للنيل من حقوق الشعب الفلسطيني، المتمثلة بالعودة والدولة كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران عام 67 بعاصمتها القدس وتقرير المصير:.