أعلن تنظيم "داعش" الإرهابي مسؤوليته عن هجوم وقع مساء أمس الثلاثاء على نقطة تفتيش أمنية بالقرب من دير سانت كاترين في محافظة جنوب سيناء أسفر عن مقتل شرطي وإصابة 3 آخرين على الأقل.
ووفقا لـ"رويترز"، قالت وسائل أعلام تابعة لداعش في بيان مقتضب على الإنترنت، "الهجوم الذي وقع قرب دير سانت كاترين في جنوب سيناء نفذه مقاتلو التنظيم.
ومنذ سنوات ينشط مسلحون موالون لتنظيم داعش في محافظة شمال سيناء المجاورة، حيث يقومون بين الحين والأخر بالهجوم على مواقع للشرطة والجيش المصري.

ونادرا ما يشن إرهابي داعش هجمات في جنوب سيناء قبل هجوم أمس الذي وقع بالقرب من مزار سياحي عالمي.

وقالت وزارة الداخلية إن المسلحين أطلقوا النار على القوات من أعلى المنطقة الجبلية المواجهة للكمين "فبادلتهم القوات إطلاق النيران حتى تمت السيطرة على الموقف وإصابة بعضهم وإجبارهم على الفرار… أسفر ذلك عن استشهاد أمين شرطة وإصابة ثلاثة آخرين."

وذكرت مصادر أمنية أن نقطة التفتيش تقع على بعد نحو 800 متر من الدير.

وقال مدير أمن جنوب سيناء اللواء أحمد طايل للتلفزيون المصري، إن قوات الأمن أغلقت منطقة الهجوم وتتعقب مرتكبيه.