**   وجهت التحية إلى شعبنا و«الهيئة الوطنية لمسيرة العودة» «الديمقراطية»: لا سبب يبرر تقاعس القيادة الرسمية واللجنة التنفيذية والسلطة الفلسطينية عن تدويل قضية الأسرى وإحالة جرائم الإحتلال إلى محكمة الجنايات الدوليةوجهت التحية إلى شعبنا و«الهيئة الوطنية لمسيرة   **   عن من ينتهكون الشرعية باسم الشرعية!   **   رحيل الفنانة التشكيلية والنحاتة الفلسطينية جمانة الحسيني   **   جدارية بالناصرة تخليدا لذكرى الفنانة ريم بنا   **   إصدارات تحولات المجتمع الفلسطيني منذ سنة 1948   **   هل أصبح انسحاب تركيا من حلف الـ«ناتو» مسألة وقت؟   **   هل أصبح انسحاب تركيا من حلف الـ«ناتو» مسألة وقت؟   **   هل أصبح انسحاب تركيا من حلف الـ«ناتو» مسألة وقت؟   **   «قمة الظهران».. كيف نواجه الأطماع الإقليمية؟   **   عدوان غربي على سوريا.. الحل السياسي يزداد تعقيداً!   **   في استحضار لقانون «أملاك الغائبين» «الطابو» وسيلة جديدة للاستيلاء على أراضي المقدسيين   **   فاقمت أوضاعهم إجراءات السلطة العقابية أكثر من نصف سكان غزة فقراء   **   وقفة تضامنية مع مسيرة العودة في مخيم جرمانا   **   خلال مشاركته في خيام العودة شرق مدينة غزة ناصر: شعبنا متمسك بحقوقه الوطنية وقادر على إسقاط صفقة القرن   **   عودة إلى «الأصول».. إحياء حق العودة
تونس تتلقى شريحة ثانية من قرض

تونس تتلقى شريحة ثانية من قرض "صندوق النقد"

  • 2017-04-18
  • عدد القراءات : 660

أعلنت بعثة صندوق النقد الدولي في تونس، الاثنين، أن الصندوق وافق على صرف شريحة ثانية قيمتها 320 مليون دولار (300 مليون يورو)، من برنامج قرض لتونس، بعد التوصل لاتفاق بشأن أولويات الحكومة للإصلاح.

والشريحة التي هي جزء من برنامج القرض البالغ قيمته 2.9 مليار دولار مؤجلة من ديسمبر، بسبب عدم تحقيق تقدم في إصلاحات لخفض الإنفاق العام وإصلاح مالية الدولة طالب بها مقروضو تونس الأجانب.

ومع صرف الشريحة الجديدة، ستكون تونس تلقّت 638.5 مليون دولار من قيمة القرض.   وفقا لفرانس برس.          

وأكدت تونس في فبراير الماضي أن صرف الشريحة الثانية من المساعدات قد تم تأجيله بسبب تأخير في تنفيذ الإصلاحات.

وقالت البعثة في استنتاجاتها إن "تونس تواجه تحديات اقتصادية كبيرة. وقد بلغ العجز في الميزانية وفي الحسابات الخارجية مستويات قياسية ونسبة كتلة الأجور في إجمالي الناتج الداخلي هي الآن واحدة من الأكبر في العالم والدين العام ارتفع إلى 63 في المئة من إجمالي الناتج الداخلي، بينما معدل التضخم الأساسي سجل زيادة".

وأضافت أن "النمو في 2017 يجب أن يتضاعف ليبلغ 2.3 في المائة، لكنّ ذلك سيبقى متدنيا للغاية من أجل الحد من البطالة بشكل كبير، وبخاصة في المناطق الداخلية في البلاد، وبين أوساط الشباب".

وتابعت البعثة أن "الوضع الاقتصادي الصعب يتطلب اتخاذ إجراءات سريعة وحازمة للحفاظ على الاستقرار الاقتصادي وتشجيع إيجاد فرص عمل".

لا يوجد تعليقات

    • عزيزي المتصفح

    كن أول من يقوم بالتعليق على هذا المقال ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في الموقع

الرجاء الالتزام بآداب الحوار
اسمك *

البريد الالكتروني *

العنوان

المعلومات المرسلة *


الذكرى ال49 لإنطلاقة الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين

تحت المجهر / معتصم حمادة

من الذرائع الكبرى، لدعوة متعجلة للمجلس الوطني الفلسطيني، هي «تجديد الشرعية الفلسطينية» و«صونها» في ظل أوضاع فلسطينية وعربية وإقليمية شديدة

البلاغ السياسي الصادر عن أعمال اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين [دورة الإنتفاضة الشبابية]

ابحث في الموقع

وثائق