**   فهد سليمان: البيان الختامي جاء محكوماً بالظروف والسياقات السياسية التي إنعقد الحوار في ظلها   **   ممنوع الفشل   **   اختتام مهرجان رام الله الشعري.. قصائد وموسيقى وأشياء أخرى   **   «الإنس والجام»: الموسيقى في مواجهة الاحتلال   **   واشنطن.. من يستفيد من «إصلاحات» ترامب الضريبية؟   **   لقاءات سوتشي.. إطلاق «مبادرة جديدة للسلام» في سوريا   **   الجامعة العربية.. قرار تصعيدي ضد إيران وحزب الله!   **   سبع سنوات على رحيل أبراهام السرفاتي.. تفاصيل غير معروفة عنه   **   حملات المقاطعة في مرمى «المكارثية الصهيونية»   **   ثلاثة مخططات تهجير وتطهير عرقي على جدول أعمال حكومة الاحتلال   **   حواتمة يتلقى برقية تعزية من الأمين العام لـ «فدا» مجلس عزاء في حمص للشهيد أبو خلدون   **   فهد سليمان في ورشة نظمتها «الديمقراطية» في الذكرى المئوية لوعد بلفور في بيروت وعد بلفور والنكبة نتاج التحالف الوطيد بين الصهيونية والإمبريالية البريطانية   **   واشنطن تغلق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية «الديمقراطية»: الولايات المتحدة انتقلت من الابتزاز إلى فرض الإملاءات   **   تيسير خالد: لتمكين الحكومة تزامنا مع معالجة ملفات المصالحة   **   فهد سليمان، رئيس وفد «الديمقراطية» إلى حوار القاهرة:
مزيد من القوات الأميركية إلى الأنبار لطرد داعش

مزيد من القوات الأميركية إلى الأنبار لطرد داعش

  • 2017-04-18
  • عدد القراءات : 327

أفادت مصادر الثلاثاء، بوصول قوات أميركية إضافية إلى قاعدة عين الأسد العسكرية في محافظة الأنبار غربي العراق.

وقالت المصادر إن هذه القوات ستشارك في عملية استعادة السيطرة على مناطق عانة وراوة والقائم بالمحافظة الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش الإرهابي.

وأشارت إلى أن القوات الأميركية انطلقت برا الاثنين من قاعدة "البكر" شمال العاصمة بغداد، ووصلت صباح الثلاثاء إلى قاعدة عين الأسد.

 والقوات الأميركية موجودة في هذه  القاعدة وقاعدة الحبانية شرقي الرمادي منذ دخول داعش إلى المحافظة عام 2014، وتتولى القوات مهمة تقديم الاستشارة والمعلومات لنظيرتها العراقية.

وكانت تقارير قد تحدثت في مارس الماضي عن استعدادات مشتركة بين التحالف الدولي والقوات العراقية لشن هجوم كبير لاستعادة مناطق القائم وعانة وراوة.

ورغم استعادة القوات العراقية لغالبية مناطق محافظة الأنبار في 2016، إلا ان داعش مازال يسيطر على بعض الجيوب التي يشن انطلاقا منها هجمات متفرقة.

وكانت قوات أميركية شاركت في عملية تطهير منطقة شمال غربي الرمادي في مارس الماضي، وانطلقت القوات حينها من قاعدة عين الأسد.

وأعلنت الولايات المتحدة في 2016 عن إرسال 600 جندي إضافي إلى العراق مع انطلاق معركة تحرير الموصل من قبضة داعش.

وتقول الحكومة العراقية ومسؤولون أميركيون إن دور القوات الأميركية سيقتصر على تقديم التدريب والاستشارة للقوات العراقية، لكن القوات الأميركية شاركت بالفعل في أكثر مرة في قتال داعش.

ويصل عدد الجنود الأميركيين في العراق إلى 5 آلاف، وفق بيانات وزارة الدفاع البنتاغون.

وارتفع عدد القتلى من القوات الأميركية في العراق إلى 8 عام 2015، ليصل في عام 2016 إلى 19 قتيلا.

لا يوجد تعليقات

    • عزيزي المتصفح

    كن أول من يقوم بالتعليق على هذا المقال ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في الموقع

الرجاء الالتزام بآداب الحوار
اسمك *

البريد الالكتروني *

العنوان

المعلومات المرسلة *


يوم الارض

تحت المجهر / معتصم حمادة

■ لا نبالغ بالقول حين نؤكد أن الفلسطينيين، كلهم، تابعوا بإهتمام وشغف حوار القاهرة في 21/11/2017، لإتخاذ خطوات إضافية وعملية لإتمام عملية المصالحة،

البلاغ السياسي الصادر عن أعمال اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين [دورة الإنتفاضة الشبابية]

اقرأ في الملحق

■ يحمل هذا الملحق التقرير السياسي الصادر عن اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرر فلسطين في ختام أعمال دورتها العادية برئاسة الأمين العام نايف

المقالات الأكثر قراءة

ابحث في الموقع

وثائق