ادانت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) بأشد العبارات العمليات والهجمات الإرهابية المتعددة التي وقعت أمس الاحد الموافق 09 أبريل 2017 في كل من كنيسة "مارجرجس" بمدينة طنطا، ومحيط "الكنيسة المرقسية" بالإسكندرية، والتي أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من الموطنين المصريين الأبرياء.

وعبرت الهيئة الدولية عن تضامنها مع الشعب المصري عامة وأسر الضحايا والمصابين بشكل خاص، مؤكدة على أن هذه الجرائم تتنافي مع المبادئ الدينية والقيم الأخلاقية والإنسانية كافة. وتري أن الهدف الرئيس لهذه الهجمات والعمليات الارهابية يرجع لمحاولة خلق فتنة طائفية في مصر الشقيقة والمنطقة عموماً.

وأكدت الهيئة الدولية على أن جرائم الإرهاب تعتبر انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، تتطلب المحاسبة للجناة ومن يقف خلفهم وبما يضمن منع افلاتهم من العقاب، مجدت تأكيدها على موقفها الراسخ بإدانة الإرهاب بكافة أشكاله وصوره، وخاصة إرهاب دولة الاحتلال الإسرائيلي الذي عانى منه ولا يزال الشعب الفلسطيني.

ودعت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) المجتمع الدولي لتكثيف التعاون من أجل ضمان محاصرة ظاهرة الإرهاب التي تستهدف أمن الدول واستقرارها، في إطار يحافظ على حقوق الإنسان وحرياته. وحثت الدول العربية وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي لتعزيز جهودهم من أجل تعزيز التسامح ودعم ايجاد بيئة عربية وإسلامية رافضة لمنهج التطرف والتكفير و التمييز الديني.