أعلن محمود الزهار، القيادي في حركة حماس، أن «المجلس التشريعي الفلسطيني هو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني». وتزامن هذا التصريح مع قيام حماس، بقيادتها الجديدة، بتشكيل «إدارة تنفيذية للحكومة في غزة» مهمتها إدارة شئون القطاع بعيداً عن حكومة التوافق.

وقال الزهار خلال وقفة نظمتها كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية التابعة للحركة أمام مقر المجلس التشريعي في مدينة غزة (13/3) للتضامن مع النائب سميرة الحلايقة والنواب المختطفين في السجون الإسرائيلية. ورأى مراقبون في هذا التصريح استتباعا لخطوات سابقة منها تشكيل الادارة التنفيذية للقطاع وقبل ذلك عقد «مؤتمر فلسطينيي الشتات» في استانبول.

 وكانت «حماس» فازت بـ74 مقعداً من أصل 132 في انتخابات المجلس التي أجريت في 25 كانون الثاني (يناير) عام 2006، قبل أن تسيطر على القطاع بالقوة العسكرية في 14 حزيران (يونيو) عام 2007.