عقد نايف حواتمة، الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اجتماعاً مطولاً مع سليم الزعنون رئيس المجلس الوطني الفلسطيني في مقر المجلس الوطني في عمان.

بحث الاجتماع الحالة الفلسطينية وقرارات اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني الفلسطيني بتشكيل حكومة وحدة وطنية شاملة لإنهاء الانقسام، وإنجاز قانون انتخابات مجلس وطني جديد. كما بحث الحالة الإقليمية والدولية، وأعمال غزو الاستعمار التوسعي لحكومة نتنياهو، ومواقف الرئيس الأمريكي ترامب، والأزمات والحروب في بلدان الشرق الأوسط.

حواتمة أدان أعمال الالتفاف والتعطيل لقرارات إجماع اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني التي دعت رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير البدء بالمشاورات مع جميع الفصائل والقوى لتشكيل حكومة وحدة وطنية شاملة لبرمجة تفكيك هيكليات وأجهزة الانقسام العبثي المدمر، ودعا إلى وقف أعمال تعميق الانقسام على يد حكومة الأمر الواقع، حكومة حماس في غزة، وتكريس حكومتين بدلاً من حكومة وحدة وطنية شاملة لإنهاء الانقسام، وبالتوازي مواصلة العمل المشترك لاستكمال انجاز وتجهيز قانون الانتخابات الشاملة لمؤسسات منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية.

الجانبان اتفقا على ضرورة استئناف دورة جديدة لتحضيرية المجلس الوطني لاستكمال قانون الانتخابات الشاملة، وتنفيذ قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير (5 آذار/ 2015)، وقرارات اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني وبرنامج الإجماع الوطني، وتقديم الشكاوى لمحكمة الجنايات الدولية بشأن جرائم الحرب الإسرائيلية، وضرورة العودة للأمم المتحدة لتدويل القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية، وعقد مؤتمر دولي للسلام برعاية الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بدلاً عن الانفراد الأمريكي.

العثور على رفات ثلاثة جنود أردنيين استشهدوا بالقدس

تتابع وزارة الخارجية الأردنية عبر السفارة الأردنية في تل أبيب قضية العثور على بقايا 3 جنود أردنيين يعتقد أنهم استشهدوا خلال حرب عام 1967، بحسب وسائل إعلام أردنية.

وقالت صحيفة الغد الأردنية إن الوزارة تقوم حاليا بالتنسيق مع القوات المسلحة الأردنية لهذه الغاية.

وكان شهود عيان قالوا إنه تم العثور على رفات جندي أردني في بلدة صور باهر بمدينة القدس المحتلة، خلال تجريف البلدية ضمن أعمال تهيئة منطقة موقع عسكري يعود لعام 1948 اسمه «معسكر الجرس» الذي كان يؤمن المنطقة الجنوبية للقدس.

وأكدوا أن رفات لجندي من الجيش العربي الأردني عثر عليها إلى جانب عتاده وزيه العسكري خلال أعمال الترميم في خنادق الجيش الأردني على خط الهدنة، وحضرت على إثر ذلك طواقم من الشرطة الإسرائيلية ومختصون عملوا على جمع أشلاء الرفات وتصوير الموقع، بحسب الصحيفة.

وأضافوا أنّ هذه المنطقة على الطرف الغربي لصور باهر كانت معسكراً أردنياً سابقاً حمل اسم «الجرس»، احتله جيش الاحتلال خلال معركة مع الجيش الأردني في حرب عام 1967.