هدد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، بأنه في حال لم يلغ الاتحاد الأوروبي تأشيرة الدخول للمواطنين الأتراك، فإن أنقرة ستتخذ خطوات (لم يحددها) بشأن اتفاقية الهجرة المبرمة بين الجانبين.

وخلال كلمة له في اجتماع لمنظمات المجتمع المدني بولاية أدرنة، شمال غربي تركيا، أضاف جاويش أوغلو: “تركيا نفذت حتى اليوم كل ما يقع على عاتقها في إطار اتفاقية الهجرة، والتزمت بكل بنودها”،بحسب وكالة أنباء الأناضول.

واعتبر الوزير التركي أن "العنصرية، ومعاداة الإسلام والمهاجرين، وعدم التسامح مع كل ما هو ليس أوروبي، ومعاداة اليهود، (هي أمور) في أعلى مستوياتها بأوروبا، وكل الجرائم ضد الإنسانية موجودة فيها بالوقت الراهن".

وأضاف جاويش أوغلو أن "أوروبا متوجهة شيئاً فشيئاً نحو القرون الوسطى، وإلى فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية ” مشددا على أن دول الاتحاد الأوروبي "تنجر نحو كارثة، حيث بدأت تفقد قيمها.. وفقدت مصداقيتها، بسبب اتباعها معاييز مزدوجة في التعامل".

وتأتي تصريحات الوزير التركي في ظل أزمة بين أنقرة وأمستردام، على خلفية منع هولندا وزيرين تركيين، أحدهما جاويش أوغلو، يوم السبت الماضي، من إقامة فعاليات للترويج لتعديلات دستورية مقترحة في تركيا، من المقرر إجراء استفتاء شعبي عليها يوم 16 نيسان/ أبريل المقبل.