حذر رئيس الحكومة الإسرائيلي الأسبق إيهود باراك، من أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "لايمكن توقع مواقفه" ومن تفاؤل الحكومة الإسرائيلية حيال مواقف وتصريحات الرئيس الأمريكي الجديد حول الشرق الأوسط.
وفي حديث لإذاعة الجيش الاسرائيلي علل باراك حذره وتحذيراته بالإشارة إلى قول ترامب نفسه إنه عازم على القيام بصفقة، وإن هذه مهمة جدا له".
 وتابع " ليس حكيما الاعتماد سريعا على ترامب فهو غير متوقع بشكل كبير ولست مستعدا للمخاطرة بتقديم تقدير حقيقي لما يمكن أن يقوم به ويجدر الإصغاء له ".
كما حذر باراك من أن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بتوجهاته الحالية يدفع إسرائيل نحو دولة ثنائية القومية تؤدي لموت الصهيونية في نهاية المطاف، مشددا على أن الدولة الفلسطينية باتت مصلحة إسرائيلية هامة.

وهاجم رئيس الشاباك الأسبق، والوزير السابق في الحكومة الإسرائيلية، عامي إيلون، أولئك الذين يخربون جهود الإدارة الأميركية لتسوية الصراع. وقال إنهم سيصطدمون بها وجهاً لوجه، لأنهم لا يفهمون حقيقة المصالح الأميركية. ففي واشنطن، يدركون أن إيران خطراً كبيراً علينا وعليهم، ولكنهم يفهمون أيضاً، أنه لكي تواجه إيران عليك أن تقيم تحالفاً مع إسرائيل والعرب، ومن دون تسوية الصراع الفلسطيني لا يوجد أمل في أن يوافق العرب على تحالف مع إسرائيل. لذلك، أنصح حكومتنا بالتعاون مع المبعوث الأميركي بكل مسؤولية.