قال رئيس كتلة "البيت اليهودي" ووزير التربية والتعليم الإسرائيلي، نفتالي بينيت، صباح اليوم الخميس، أن الفلسطينيين لديهم دولتان وهما غزة والأردن.

جاءت أقوال بينيت غداة لقاء رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في البيت الأبيض أمس الأربعاء، حيث قال الأخير إنه ليس مهتما ما إذا كان حل الصراع سيتم من خلال حل الدولتين أو الدولة الواحدة. واعتبر قادة اليمين الإسرائيلي أقوال ترامب بأنها تسمح بضم الضفة الغربية المحتلة إلى إسرائيل وألا تشملها دولة فلسطينية.

وقال بينيت للإذاعة العامة الإسرائيلية وإذاعة الجيش الإسرائيلية، إن نتنياهو "أظهر قدرة قيادية وقام بخطوة هامة من أجل أمن إسرائيل"، معتبرا أنه "يوجد للفلسطينيين دولتان من زمن، غزة والأردن، ولا توجد حاجة للبحث في إقامة دولة ثالثة".

وتابع داعيا إلى تكثيف البناء الاستيطاني: "إننا ندخل عصرا جديدا من الفرص، والآن علينا أن نبني بحرية في القدس (المحتلة) وفي باقي بلادنا" في إشارة إلى الضفة الغربية.  

واعتبر بينيت، أن "نتنياهو اتخذ قرارا صحيحا. إذ أنني انتقدته عندما تحدث عن إقامة دولة فلسطينية، وأنا أدعمه عن تراجع عن هذه الفكرة الخطيرة. وأنا راض جدا من نتائج لقاء نتنياهو وترامب".